السبت ٠٨ / فبراير / ٢٠٢٠

استراتيجية مارتينجال في الرهان على لعبة روليت

تحظى لعبة كازينو رولت بشعبية كبيرة وتعتبر جنبا إلى جنب مع لعبة بلاك جاك ألعاب ماكينات سلوتس أيقونات كازينوهات اون لاين، حيث كما أنها متوفرة في كثير من مواقع كازينو آنلاين العالمية مثل 888 كازينو و كازينو العرب، لعبة روليت الفرنسية الأصل والتي تعني العجلة الصغيرة كان أول ظهور لها في بدايات القرن ال 18، ومنذ ذلك الحين وهو في تطور من حيث طرق الرهان والخطط التي يطورها اللاعبون، حيث أن اللاعبين و من خلال شغفهم من أجل تحقيق الربح في الرهانات قد اخترعوا طرقا وأنماط لعب من أجل تعزيز فرص الفوز، ولعل من أبرز هذه الإستراتيجيات المعروفة هي إستراتيجية مارتينجال في الرهان على لعبة روليت، ومن خلال مقالنا هذا سوف نعرض تاريخ بداية استراتيجية مارتينجال وطريقة عملها وكذلك المخاطر والإيجابيات المتعلقة بها.

الظهور الأول لإستراتيجية مارتينجال:

ظهرت استراتيجية مارتينجال بعد وقت قصير من انتشار اللعبة خلال القرن ال18 بفرنسا، وقد سميت بهذا الإسم انتسابا لمخترعها جون هنري مارتينجال، كان جون يمتلك كازينو تقليدي صغير وبالطبع مجموعة الألعاب به تحتوي على لعبة رولت، كانت رغبة جون هي أن يجذب الكازينو الخاص به عددا كبيرا من العملاء وذلك عبر نصح اللاعبين بتطبيق هذه الاستراتيجية ليستطيعوا الربح وبالتالي يشتهر الكازينو ويحقق رغبته، لكن الأمور لم تسر حسب إرادته وتعرض الكازينو لمشاكل مادية والإفلاس بعد ذلك ثم أغلق، تم إهمال هاته الإستراتيجية لفترة طويلة وذلك لأن اللاعبين يرون بأنها غير مفيدة وأن لا أحد استطاع الربح من خلالها، إلى أن جاء تشارلز ويلز و أعاد إحياء هذه الاستراتيجية من خلال الحادثة الشهيرة عندما أصر تشارلز على تطبيقها في أحد كازينوهات مونتي كارلو لمدة ليلة كاملة ليتمكن بالفعل من الفوز بالجائزة الكبرى ثم توجه اللاعبين بعد ذلك لإستخدامها من أجل السعي للأمر نفسه.

كيف تعمل إستراتيجية مارتينجال:

قد يتخيل لك من الوهلة الأولى أن استراتيجية مارتينجال معقدة وأنها تحتاج لمهارات خارقة لتعلمها إلا أن هذا أمر خاطئ بحيث أن أغلب من يطبقها هم من اللاعبين المبتدئين والجدد،  لكن من أجل تطبيقها لابد من فهم الأنواع المختلفة للرهانات في لعبة روليت وهي كالتالي:

الرهان الفردي:

الرهان الفردي هو النوع الأكثر إنتشارا وذلك يعود لإثنين من الأسباب الرئيسية، الأمر الأول هو سهولة تطبيقه بحيث أن اللاعب يختار رهانه على رقم واحد ويضع كل قيمة رهانه عليه، أما الأمر الثاني هو القيمة المرتفعة للعوائد في حالة الفوز لأنها يمكن أن تصل إلى 35 ضعفا لقيمة الرهان الأصلي، إلا أنه ينبغي وضع إحتمال الخسارة في الحسبان لأن هذا الخيار صعب بأن تتوقع أن الكرة سوف تتوقف عند رقم معين من 37 رقما موجودا على عجلة الروليت.

الرهان الخارجي:

في البداية لم يكن خيار الرهان الخارجي متوفرا لكن مع تطور الرهانات على الجدول فقد تم إضافة هذا الخيار وذلك للمساعدة في زيادة فرص الفوز بالنسبة للاعبين، ومثل ما هو معروف فإن الجدول الخاص بالرهان في لعبة روليت ينقسم إلى قسمين وهما مجموعة الأرقام من 1 حتى 18 والمجموعة الثانية هي من 19 حتى 36، وأيضا تقسيم آخر وهو للألوان الأسود و الأحمر مع الأرقام، والتقسيم الأخير خاص بالأرقام الفردية والأرقام الزوجية، كل هاته الخيارات والتقسيمات تصب في مصلحة اللاعب وزيادة نسبة فرصه لكن بالمقابل فإن قيمة الأرباح تنخفض في حالة الربح.

ماهو نوع الرهان الذي تعتمد عليه استراتيجية مارتينجال

بعد التعرف على أنواع الرهان قد تتسائلون حول أي الأنواع التي يمكن أن نطبق خطة مارتينجال فيها، الإجابة هي نوع الرهان الخارجي، لأنه عندما يختار اللاعب أحد تقسيمات الجدول ووضع رهانه عليها فهو يملك إحتمالين هما الفوز أو الخسارة، و استراتيجية مارتينجال تعمل في حالة الخسارة فقط لأنه لا فائدة من أي استراتيجية في حالة تحقيق الربح.

أن نظرية مارتينجال في لعبة روليت تنص على أن يضاعف اللاعب من قيمة الرهان بعد أن يخسر خلال إحدى الجولات وعدم التوقف كذلك بعد خسارة جولتين بل زيادة الرهان مرة أخرى بحيث أن قيمة الرهان في الجولة الرابعة تكون أربعة أضعاف قيمة الرهان الأول، الأمر قد يبدو غير منطقي وقد يتساءل البعض لماذا قد أستمر في مضاعفة ومعاودة الرهان على جولات تكلفني خسارة مضاعفة، الجواب على هذا هو أنه عند تحقيق فوز واحد بعد كل تلك الجولات فإنك تسترجع كل ما قد خسرته وهذا ما تعتمد عليه هذه النظرية والهدف الأساسي منها هو تعويض الخسارة في أقصر مدة.

المخاطر والإيجابيات المتعلقة بنظرية مارتينجال في الرهان

تتضمن مارتينجال إيجابيات عند تطبيقها في الرهان على لعبة روليت وهي ما جعلت كثيرا من محبي اللعبة يطبقونها ومن أهمها:

-سهولة هذه الإستراتيجية من حيث تعلمها هو أمر جذاب بالنسبة للاعبين المبتدئين والجدد، فكل ما يتطلبه الأمر هو فهم أنواع الرهانات و المجموعات المتاحة في اللعبة.

-الهدف الأساسي من تطبيقها وهو إسترجاع خسارة عدة جولات خلال جولة رابحة واحدة.

-الإحتمال الكبير في نجاح هذه الإستراتيجية لأنها تستبعد الحظ نوعا ما، لأنه عند الإصرار على الرهان على خيار واحد يعني أن الدور قادم على هذا الخيار عاجلا أم آجلا.

لكن هذه النظرية لا تخلو من المخاطرة ومن السلبيات المتعلقة بها نذكر:

-بما أن روليت لعبة حظ مثل باقي ألعاب كازينو انلاين وهذا سبب في إصدار لعبة روليت محظوظ فقد يصادف اللعاب سوء الحظ لعدد كبير من الجولات وقد يكلفه هذا الإفلاس قبل تعويض الخسارة.

-البدء بقيمة رهان كبيرة قد لا تسمح للاعب بمضاعفة رهانه لأكثر من جولتين وهنا لا يمكن أن تطبق نظرية مارتينجال.

استراتيجية مارتينجال في روليت يمكن تطبيقها في مختلف مواقع كازينوهات اون لاين وكذلك كازينو لايف لأن قوانين الرهان هي نفسها، كما أن هذه النظرية لا تقتصر على رولت فقط بل يمكن أن تطبق على ألعاب أخرى مثل سلوتس وبلاك جاك.